المجموعة: أخبار النيابة

أمرت السيدة المستشارة / رشيدة فتح الله - رئيس هيئة النيابة الإدارية بإحالة كلاً من: -
1) كبير أخصائيين شئون مالية بديوان وزارة النقل.
2) رئيس قطاع التشغيل والموازنات بوزارة النقل سابقاً، للمحاكمة العاجلة،


وكانت النيابة الإدارية أجرت تحقيقاً بناءاً على مذكرة قام بإعدادها مركز المعلومات والإعلام بالنيابة الإدارية حيال ماتم نشره بصحيفة اليوم السابع بتاريخ 7/9/2016 تحت عنوان "شركة القاهرة للعبارات نموذج لإهدار المال العام" وتضمن الخبر أن الشركة والمملوكة لهيئة الموانئ التابعة لوزارة النقل قد تعدت خسائرها مبلغ (سبعون مليون جنيهاً).
باشر التحقيقات السيد المستشار/ سعد خليل عضو المكتب الفني لرئيس الهيئة والتي تبين منها أن العبارتان والمملوكتان لوزارة النقل، واللتان آلتا ملكيتهما لوزارة النقل بقرار السيد/ رئيس مجلس الوزراء رقم 3304 /2000 وهما (عبارة القاهرة-وعبارة الرياض) وتم إسناد تشغيلهما وصيانتهما لشركة القاهرة للعبارات مقابل سداد مبلغ (اثني عشر مليون جنيهاً) تسدده الشركة إلى وزارة النقل على دفعات ربع سنوية إلا أن الشركة عجزت عن سداد تلك المبالغ لوزارة النقل.

وقد أمرت النيابة بتشكيل لجنة من الإدارة المركزية للتفتيش المالي بوزارة المالية والتي قدمت تقريرها والذي أسفر عن المخالفات الآتية: -
1- امتناع شركة القاهرة للعبارات عن سداد كامل مستحقات وزارة النقل وحرمان الخزانة العامة من مبلغ وقدره (اثنان وثمانون مليون جنيهاً ونصف) والمقيدة بدفاتر الوحدة الحسابية وذلك عن الفترة من 27/5/2009وحتى 26/5/2014، والتي تشمل أيضاً الفوائد والمصروفات الإدراية وغرامات التأخير.

2- قيام المتهم الأول بالتوقيع على مطابقة مالية بتاريخ 8/7/2015 والتي تضمنت خصم المصروفات المستحقة لوزارة النقل وعدم مطالبة شركة القاهرة للعبارات بكافة مستحقات الوزارة، على الرغم من عدم اختصاصه بذلك، ودون تفويض من السيد / وزير النقل والمواصلات للتوقيع على تلك المطابقة.

3- قيام المتهم الثاني بمخاطبة الشركة المذكورة ومطالبتها بإصدار شيك بذات المبلغ الذي إنتهت إليه المطابقة السالف الإشارة إليها ودون المطالبة بباقي مستحقات الوزارة ودون الإعتراض على تلك المطابقة.
+

حيث انتهت النيابة إلى قرارها المتقدم ، كما أمرت النيابة الإدارية بإخطار السيد / وزير النقل والمواصلات وبوصفه رئيس الجمعية العمومية للشركة القاهرة للعبارات بضرورة العرض على الجمعية العمومية للشركة للنظر في اتخاذ الإجراءات القانونية حيال رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة وعرض أمر حل الشركة وتصفيتها و حل مجلس إدارة الشركة أو استمرارها في ضوء الخسائر التي تكبدتها والتي تجاوزت الخسائر فيها نصف رأسمالها وهو مبلغ (أربعون مليون جنيهاً) على نحو ماجاء بتقرير لجنة الفحص والموضح به وجود مديونية على الشركة قدرت بحوالي (اثنان وثمانون مليون جنيهاً ونصف) بالإضافة إلي مبلغ (أربعة وعشرون مليون جنيهاً) لبقاء العبارتين في حيازة الشركة لمدة عامين بعد إنتهاء التعاقد.

Submit to DeliciousSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر